Mises à jour récentes Page 2 Activer/désactiver les fils de commentaires | Raccourcis clavier

  • aksibi 4:11 am le 10 March 2018 Permalien | Réponse  

    حبّة قراءة 

    ÷ من الحياة … »حبّة قراءة » …تكتبها مريم الساعدي
    يبدو مرهقاً على وجهه علامات السهر والتعب.. وكل حركاته تشي بالسأم. يشعر بالحيرة والغربة.. يقول: لا أستمتع بشيء.. لا أشعر أني أحب أي شيء، لا أشعر بأي فرح.. في الواقع أشعر بالاختناق، لم أعد أعرف ماذا يجب أن أفعل بحياتي.

    كنت أحمل في يدي كتاباً.. أحب أن أحمل دوماً كتاباً حتى لو لم أجد وقتاً للجلوس وقراءته، وجود كتاب بقربي يشعرني بالأمان، مثل قارب النجاة في سفينة يمكن في أي لحظة أن تغرق. قلت له: خذ هذا.. اقرأ.. القراءة ستدخل السلام إلى نفسك المضطربة.
    لا يُبدي اهتماماً، يهز رأسه بلا مبالاة. يتصور أنه في واد وأنا في وادٍ آخر، يتصور أني لا أدرك ما يمرّ به، أو لا أهتم بما يقوله، فأعمد إلى تغيير الموضوع. لذلك يقول لا أريد، لا أريد أن أقرأ. الثقافة ورطة لا احتاجها. أتمنى لو لم أقرأ في حياتي، لو كنت شخصاً عادياً أقصى اهتماماته استهلاكية، ربما كنت سعيداً الآن.

    أقول له: لا تقرأ لكي تكون مثقفاً، اقرأ لكي تكون متوازناً من الداخل، لكي يصفو عقلك ويعتدل مزاجك، لكي تستعيد القدرة على تقدير الهواء الداخل إلى رئتيك، لكي ترى كل الجمال حولك، لكي تستعيد قدرتك على إيجاد الوردة في الصحراء. لكي تشعر بوقع خطواتك على الأرض، لكي تضحك، حين تقرأ ستبدو كل الأمور التي تضايقك أصغر وأبعد وأكثر تفاهة من أن تلتفت لها. اقرأ لكي تكون على ما يرام.

    أنت على حافة اكتئاب، القراءة مضاد اكتئاب فعال وبدون أي آثار جانبية، هي علاج نفسي وروحي.. صدقني. اقرأ وانقذ نفسك من آلام الأيام وثقل الوجود. الحياة مليئة بالفخاخ، فخاخ الهموم والالتزامات والأعباء والأمراض النفسية، وأوجاع الجسد، والعادات السيّئة، وإهمال الذات، وضياع الشخصية، وفقدان الثقة، وصدمات الغدر، اقرأ لكي تظل بخير، اقرأ لتنجو بنفسك.
    الملحق الثقافي لجريدة الاتحاد الإماراتية تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2018

    L’image contient peut-être : une personne ou plus et intérieur

    Publicités
     
  • aksibi 8:43 pm le 4 March 2018 Permalien | Réponse  

    Lecture : pourquoi les élèves francophones sont-ils les plus mauvais en Europe ? 

    C’est une claque pour la Fédération Wallonie-Bruxelles. Une étude du Programme international d’évaluation des compétences en lecture (PIRLS 2016) publiée mardi montre que les capacités de lecture des jeunes francophones de Belgique ont régressé au cours des cinq dernières années, plaçant la Fédération Wallonie-Bruxelles en dernière place de l’Union européenne et des pays développés.

    Les jeunes francophones obtiennent un résultat moyen de 497 points. C’est 9 de moins par rapport à 2011. La Fédération Wallonie-Bruxelles se classe derrière la Flandre (525 points) et largement sous la moyenne des pays de référence (542 points). La ministre de l’Éducation Marie-Marie Schyns estime que ces résultats sont « insatisfaisants ».

    Cette étude comparative n’est clairement pas à notre avantage. Elle pointe aussi des disparités selon le genre et l’origine sociale.

    Pourquoi l’école francophone ne parvient-elle pas à corriger le tir dans les études internationales ? Pourquoi les mesures prises ne montrent-elles pas de résultats probants ? Comment redresser la barre ?

    Bertrand Henne et ses invités répondaient à ces questions ce mercredi 6 décembre, en direct de 12h30 à 13h sur La Première.

     
  • aksibi 8:35 pm le 4 March 2018 Permalien | Réponse  

    Une école bruxelloise instaure la lecture en fin de cours 

    La Foire du livre se tient du 22 au 25 février à Tours & Taxis, le plaisir de lire est une passion qui nécessite parfois d’être initié enfant à la lecture. À l’Institut de la Providence à Woluwe-Saint-Lambert, on vient d’instaurer le quart-d’heure quotidien de lecture. Le calme s’installe toujours au moment d’ouvrir les livres.

    Un quart-d’heure apprécié de tous

    Certains optent pour le roman, d’autres pour le manga ou encore la bande dessinée. Tous ne sont pas forcément adeptes de lecture, mais chacun y trouve son compte.

    « Pour les élèves qui aiment lire, c’est un bon petit quart-d’heure mais ils veulent un peu plus. Pour ceux qui apprennent à lire, c’est bien parce qu’ils apprennent à s’habituer aux livres« , constate un élève.

    Une de ses camarades explique qu' »à la maison, avant d’aller dormir, j’ai 30 minutes de lecture et du coup, j’ai plein de livres à la maison« .

    Une autre élève, sans livre entre les mains : « Moi, j’aime pas trop lire, mais j’aime bien le calme en classe« .

    Changer des cours traditionnels

    La méthode n’est pas miraculeuse, le goût de la lecture ne s’impose pas, ce n’est d’ailleurs pas forcément le but dans cette école.

    « L’idée principale, c’est qu’on change totalement de manière de faire. Dans une école, qu’est-ce qu’on fait ? On contrôle, on impose, sanctionne éventuellement, mais c’est pas comme ça qu’on va leur apprendre à aimer lire« , affirme Xavier Bergen, initiateur du projet, qui a voulu changer de logique, « leur laisser un temps, les laisser libres de choisir leur lecture, et même de choisir s’ils lisent ou pas. La seule condition, c’est qu’ils ne doivent pas déranger les autres« .

    L’initiative est une réussite, certains élèves poursuivent même leur lecture à la récréation et la bibliothèque de l’école qui avait disparu se reconstitue petit-à-petit à la demande des élèves.

     
  • aksibi 11:25 am le 7 February 2018 Permalien | Réponse  

    « الكتاب خير أنيس لأحسن جليس …. »Le livre est le meilleur ami pour un meilleur compagnon 

    قراءة الكتب تعطي لصاحبها تميز وثقافة وعلم تميزه بين أقرانه و حسب حضارة العرب و المسلمين من ميزات الكتب حسب الجاحظ  »

    • (الكتاب …هو نعم الذخر و العمدة هو .. نعم الجليس والعدة … و نعم النشوة و النزهة ، و نعم المشتغل و الحرفة ، و نعم أنيس لساعة الوحدة ، و نعم المعرفة ببلاد الغربة …و الكتاب وعاء ملئ ، وظرف حشي ظرفا ، و إناء شحن مزاحا وجدا …) كتاب الحيوان ، ج1 ، ص 39
    • (و الكتاب هو الذي إن نظرت فيه أطال إمتاعك و شحذ طباعك ، وبسط لسانك ، وفخم ألفاظك و بجح نفسك ، و عمر صدرك … وعرفت به في شهر ما تعرفه من أفواه الرجال في دهر ) كتاب الحيوان ، ج1 ، ص 50 و 51 « 

    …..وبذلك يمكننا القول بأن الكتاب خير أنيس لأحسن جليس ….A Young Girl Reading (c1776)

     
  • aksibi 2:24 am le 4 February 2018 Permalien | Réponse
    Tags : شجرة القراءة   

     
  • aksibi 2:08 am le 4 February 2018 Permalien | Réponse  

    تبرّع بمنزله بعد وفاته لجعله مكتبة عمومية : صدقة جارية 

    مكتبة بوصرة صدقةهذه الفيلا , موجودة بمنطقة إقامتي يالمدينة الجديدة بولاية بن عروس , هي ليست للبيع أو للكراء , توفّي صاحبها المرحوم , محمود بوصرّة منذ أشهر , فتهافت عليها الورثة , والكلّ يمنّي نفسه بنصيب وافر , وأيضا المستثمرين لشرائها بأغلى الأثمان , بما أنّها موجودة على الطّريق الرّئيسي , و تعويضها بعمارة سكننية و محلاّت تجارية………
    فتفاجأ الجميع بأنّ المرحوم قد تبرّع بها لفائدة وزارة الثّقافة , مشترطا أن تجعلها مكتبة عمومية و منارة علمية للمدينة . فكان له ما أراد , و بعد إدخال بعض التّغييرات الدّاخلية , وقع افتتاحها منذ بضعة أشهر و أصبح يؤمّها التّلاميذ و الطّلبة للمطالعة و خاصّة لمراجعة دروسهم , من جميع الأحياء المحيطة , حتّى لا تكاد تجد مكانا شاغرا فيها …
    و هل تصدّق أنّ ثمن الاشتراك السّنوي فيها هو : 0,500 د بالنسبة للأطفال (ثمن كعبة ياغرت) و 1,200 د بالنّسبة للكبار(ثمن باكو بشكوطو)…..و أقول في السّنة و ليس في الشّهر ؟؟…
    رحم اللّه المرحوم الحاج محمود بوصرّة الّذي خلّد اسمه , و ترك أثرا في الحياة الدنيا , يدرّ عليه الأجر و الثّواب , وهو في قبره , إلى أجل غير محدّد بهذا العمل الخيري ….., بينما يموت البعض الآخر , و يترك الأملاك و العقارات , تتخاصم عليها الورثة ,و يكثر بينهم البغض و الكراهية وتصبح القضايا في المحاكم , حتّى تتآكل جميع الأملاك , و تندثر بين الأحفاد و ربّما أحفاد الأحفاد.

     
  • aksibi 5:06 am le 22 November 2017 Permalien | Réponse
    Tags : , livre   

    تزوجي رجلا يقرأ – Epouser un homme qui lit en vaut deux 

    « تزوجي رجلا يقرأ لأنه سيراك كتابا مقدسا يتلوه طرفي النهار وزلفى من الليل. أو كتابا نادرا يملك وحده مخطوطته الضائعة، يقلب صفحاته بحذر خشية أن تتمزق.

    تزوجي رجلا يقرأ لأنه سيسافر بك إلى مدن لم يزرها و أزمنة لم يشاهدها، ستعيشان حبكما في « زمن الكوليرا » سيأخذك لزيارة « الحي اللاتيني » ليعرفك على « البؤساء » سيطير بك « في سماء كوبنهاغن » ويخبرك عن  » كائن لا تحتمل خفته ».
    ستشهدين معه أزمنة  » الحرب و السلام » سيهديك  » طوق الياسمين » سيلقنك « قواعد العشق الأربعون »
    كورد صوفي سيقيم على شرفك  » وليمة من أعشاب البحر » يدعو إليها « زوربا » و « دون كيشوت » و  » هاملت ».
    سيكتفي بك وحدك ل  » مائة عام من العزلة » ستهب عليكما « رياح الجنوب » فتضيعان في « فوضى الحواس ».

    إن تزوجت رجلا يقرأ فاستعدي لأن تكوني أما لعمر الخيام أو نظام الملك و أشكري حظك لأن المستشفى رفضت أن يحمل أبناءك أسماء كبورخيس و هاروكي. لكن دعي له اختيار أسماء البنات لأنه سيختار حتما أسماء الملكات ك « زنوبيا » أو « بلقيس ».

    تزوجي رجلا يقرأ، فإنه يمتلك في رصيده من كلام الغزل ما يكفيك عمرا، قد يغازلك بشعر صوفي لابن الفارض أو بأبيات ماجنة لابن الرومي.

    إن تزوجت رجلا يقرأ فلا تقاطعيه أثناء قراءته لكتاب ولا تنزعجي من ردة فعله إن قاطعته، فبعد أن ينتهي من القراءة سيمسك يدك و يرحل بك إلى أماكن لم تخلق و أزمنة لم توجد بعد و هناك سيتوجك ملكة.

    إن تزوجت رجلا يقرأ لا تستغربي إن كانت مكتبة بيتكما مليئة و الثلاجة فارغة، فهو يؤمن أننا خلقنا لنقرأ لا لنأكل.

    إن تزوجت رجلا يقرأ فبإمكانك دائما أن تصالحيه بكتاب أو حتى سطر من كتاب، فقط إختاري الأحسن.

    تزوجيه يقرأ و سيطلع أبناءك في سن مبكرة على النص الكامل ل  » أليس في بلاد العجائب  » و  » رحلة غوليفر « .

    إن أردت أن تعيشي أكثر من حياة وفي أكثر من مكان فتزوجي رجلا يقرأ.

    و الأفضل من ذلك أن تتزوجي رجلا يكتب ♡ » جهان سمرقند

    L’image contient peut-être : tasse de café et boisson
     
  • aksibi 1:50 am le 30 October 2017 Permalien | Réponse  

    القراءة في السجن و الا بمرض ليغلق خمس سنوات للقراءة على نفسه ليكتب بعدها 

    « 0prison lectur

    لا شك أنكم أيضاً، كنتم تتمنون مثلي، أن يصابَ شيخ الكتاّب، بمرضٍ لعين، يقعده الفراش، كنت أسمع جدتي تدعو الله أن يصيب أعدائنا بالتيفيس ، رغم أني لا أعرف معنى ذلك المرض، إلا أني تمنيت طيلة ستة سنوات، أن يبلى به شيخ الكتاب، لتنتهي معاناتي مع النهوض الصباحي، ولا أضطر للخروج على الخامسة صباحاً مثل جندي، مدججاً بالقلم والدواة التي تنبعث منها رائحة القطران، لا أعرف لماذا؟ ربما ماحدثَ في اليوم الأول جعلني أكره بعمق، الإنتماء إلى تلك المدرسة، نحن نجلس على زربية، وسط ضجيج وزحمة خانقة، تقيأ أحد الزملاء، وشوه قشابيتي، بقي ذلك المنظر الفظيع في ذهني، وكلما استفقت صباحاً وجدتني أتمنى نومة أخرى أكثر طولا، تغنيني عن التفكير في منظر القيء والشيخ الجالس على الكنبة ملوحاً بسوطه مثل سجّان، قبل اجتياز (السيزيام)، وقع نظري على كتابٍ قديم وسط “كراتين” الكتب في البيت، لم يكن عليه غلاف ولا ورقة تشير إلى مؤلفه أو عنوانه، لازمني طيلة أسابيع، تحتَ وسادتي، وأحياناً في الحقل، خلفَ البقرات، لقد وجدت فيه ما كنت أبحث عنه طيلة ستة سنوات، المعنى لتمردي..غير أنها للأسف لم تكن مكتملة، أو هكذا خيل لي..
    بعد إتمامي لهذه الرواية الكابوس(مغامرات الطفل المتمرد) بحثت عن أوراق نهايتها، لكن دون فائدة، ضاع جهدي بين الكراتين وصناديق الخشب المؤثثة في الغرفة السوداء، أول ما فعلته بعد استحالة إيجاد نهاية الرواية، ربما تلكَ اللحظة هي اللتي أنجبت الكثير من المشاكل في حياتي، لا أذكر بعدها أن شيئا جميلاً اكتمل..قرار توقفي النهائي عن الدراسة في الجامع، إنه أول قرار تاريخي أحسد عليه، أسبوع كامل وأنا ألفق الأكاذيب، وأكمل نومي على كرتونة في الكاراج، أو في غرفة الصناديق، أصبحت مثل قط متشرد، شعرت بميلاد أظافر يمكن أن أمزقَ بها الزيف الذي ظننت أني عشته خارج سيطرتي، كنت مولعا ببطل تلك الرواية، حد محاولة تقليده، في حركاته وتصرفاته، غير أنه من الصعب أن تصغي لإذاعة صوت العرب، التي تبث أغاني أم كلثوم في التسعينات، نلت عذاباً لأجل ذلك القرار، لكني لم أعد مطلقاً إلى الجامع، كان الشيخ يحدجني بنظرات حاقدة كلما لمحني أعبر الطريق، كأنه فقدني فعلاً، لقد وجدت معنى لقراري في الرواية، معنى للتمرد، بعد سنة وجدتني الزائر الثقيل في مكتبة الإكمالية، أطبقت على المنفلوطي حتى أتممته، ثم انتقلت إلى جبران، حتى فصلته عن بعض، كنت أقرأ بحسب ماتمليه علي الفتاة التي تعمل في المكتبة، غير أني لم أجد شيئا في هذه الكتب، جبران كان قديساً أكثر من اللزوم ولا يتحدث طويلاً ولا يشتم، والمنفلوطي كان ثقيلاً مثل زعيم قبيلة، هكذا تخيلتهم وسئمت منهم منذ البداية، لكني غيرت رأيي في جبران يوم دخل المدير وانتزع من يدي روايته، ورماها فوق مكتب الفتاة وطردني، أحسست أن جبران مظلوم والشيء الذي جعل هذا المديريكرهه ــ الذي عاد من المعتقل ليخمد فينا سمومه وأحقاده على ضياع مجده ــ لاشك أنه شيء يستحق التضامن، بقيت في ذهني صورة ذلك القديس الجريح المنبوذ حتى شاهدت لوحاته واتضحت لي آلام غربته، لم تكن لدي نية مسبقة لقراءة كاتب معين، بل كانت لدي نية البحث عن حياة أخرى، لقد كانت الأرياف طاحنة، ومملة.
    لم يكن هناكَ شيء في الشوارع، غير الغبار والسخط، وأطفال يدفعون قارورات الغاز اللتي تصدر موسيقى مرعبة، الريح كانت تتلوى مثل ألم المعدة، والجبال كانت تحفها غيمة بيضاء، يقال أنها من ترسل كل هذه السموم، الأشخاص هنا مولعون بالحديث عن الإرهاب، والمعارك الطاحنة التي تدور في الغابات، إنهم يرددون كلام النشرة، ويذهبون للعمل في الغابات، ويعودون وربما لايعودون لأيام، كنت أنتعل حذاءاً مطاطياّ ولا أجد الكرة لأركلها، وعندما أجد الكرة أقذف بها حافيا، كي لا يتمزق الحذاء، وللهرب من كل هذا كان علي الإنتهاء في المكتبة، لجلب كتاب آخر كان هذه المرة ابن المقفع، لكني اعدته في الغد، لأني لا أطيق القطط والبقر والكلاب، أصابتني التخمة من الرعي، يجب أن أقرأ شيئا عن مدينة بعيدة، يخرج أطفالها صباحاً مبتسمين، وجدت أحد أجزاء ألف ليلة وليلة، قضيت معه فترة المتوسط كلها، تبدو اللعبة أكثر نضجاً.
    ياله من حظ جميل، وجدت في أحد الصناديق، عدة أعداد من جريدة السفير، قرأت فيها لدرويش ونزار، وجلبت دواوينهما، وشرعت بكتابة رسائل الحب…
    لقد اكتسبَ تمردي ماهيته، ومناعته، وأصبح من الصعب التنازل عن القراءة، إستهلكت الكثير من الكتب، ولم أقل يوماً أن القراءة (غذاء الروح) أشعر أن هذه العبارات الجاهزة، تستنقص من قيمة القراءة، وتجعلها شيئا مملا وتافها، عرجت على رواية الدار الكبيرة، كان عمار أهم شيءٍ، ولم أكن أقرأ اسم محمد ديب على الغلاف، لا أعرف لم كنت أنجر خلفَ الأحداث مهملاً صاحبَ الرواية، الذي نفثَ فيها كل تلك الغرابة الجذابة، إنها براءة القراءة، وأعتقد أن هذا يلزمنا كثيراً للإطلاع أكثر على المحتوى، فبعد سنوات، إقتنيت ثلاثية أحلام مستغانمي، بفضل الجرائد التي تكتب باستمرار عنها، لكني سرعان ماغيرت رأيي، ووجدتني أبحث عن الكتب في الجزء المهمش من المكتبات، الكتب الجميلة تفقد أغلفتها سريعا، تفقد نهاياتها أيضاً، أوربما يرمي بها أحدهم في صندوق في الغرفة المظلمة.
    منذ أيام وصلتني بعض الكثبان الروائية، التي نشرت مؤخراً، بعد إطلاعي على بعضها، تحسرت على ذائقة الناشر أولاً لأنه المسؤول المباشر عن أعمال داره، يعني هو مسؤول عن ذلك الفتى الذي يبحث عن مبرر لتمرده ويجد سخافة في طريقه، تحرف بوصلته، ثم لماذا يكتب هؤلاء؟ الكتابة ليست حكراً على أحد، عندما تكون مجرد هاوي، لكن عندما تقدم على خطوة النشر، أعتقد يجب أن تطرح هذا السؤال بعمق، ثم تنازلت عن الخوض فيه، على الأقل مؤقتا، لأنه دون قراءة لن تكون هناك ذائقة، ولهذا طرحت على نفسي أولاً السؤال ووجدت في حوزتي جواباً قديماً بعمر كتابات هؤلاء، (أقرأ لأجد مبرراً لتمردي ـ للثورة العارمة التي أحملها في داخلي) هذا قبل أن تصبح القراءة حرفة..
    لعل أجمل من كتبَ عن هذه الحرفة هو الكاتب الأرجنتيني ألبرتو مانغويل (1948) الذي يوصف بالرجل المكتبة وألفَ ثلاثة كتب(المكتبة في الليل ـ تاريخ القراءة ـ يوميات القراءة ) كرم بها هذه الحرفة التي ليست حكراً على أحد، فالكثير من الكتاب الفاشلين يمكنهم أن يصبحوا قراء جيدين، وكما أن الكاتب يجب أن يكونَ موهوباً ومشرطاً يشرح الأحداث، ويمنح للجرح فماً ليتحدث، على القاريء أن يكونَ حرفيا، ليسبر أغوار النصوص، في كتابه تاريخ القراءة الصادرة عن دار الساقي (2011) الكتاب الذي استغرق سبع سنوات ليرى النور، يتحدث ألبرتو عن تجربته الفريدة في القراءة، ليصفها أنها العذر الجميل للعزلة، وأسهبَ في الحديث عن علاقته منذ صباه، بالمكتبة والكتب، وامتدحَ لحظة انشغاله بالقراءة عن الإحتفال مع الأطفال في بوينس إيرس، كانَ ألبرتو يصدق كل ما قرأه خلال فترة صباه وشبابه، ومع تراكم قراءاته، اكتسبَ ذائقة قوية، مكنته من إعادت قراءة الأعمال التي مر بها، بطريقة اكثر عمقا مكنته من طرح الكثير من الأسئلة، وتأليف كتب عن ماهية القراءة، مستعينا بعكاز كافكا إقرأ الكتب التي توقظك ـ على الكتاب أن يكون بمثابة الفأس التي تحطم صخور الجليد بداخلنا، واحتفى بالكاتب الأرجنتيني الكفيف بورخيس الذي قرأه في فترة صباه، ورافقه طيلة حياته، قائلاً على القاريء أن يخوضَ في الكتب المحلية أولاً ليتعرفَ على ثقافته.
    وجاء كتابه الثاني المكتبة في الليل الصادر عن دار المدى (2012)، رغبته الشديدة في مشاهدة عالم مثالي، يحول فيه الناس بيوتهم إلى مكتبات، فأبناؤه يقولون أنهم بحاجة إلى بطاقة دخول مكتبة عند عودتهم إلى البيت، لأن والدهم وضع قانوناً صارماً، محولاً معظم أجزاء بيته إلى رفوفٍ للكتب، يتحدث عن تلكَ السكينة الغرية، التي جعلته يشاهد الكون بطريقته، يروي كيفَ يعامل كتبه، ويضع كل كتابٍ في الرف المناسب، هذه العلاقة الحميمة التي نفتقدها الآن، بعد أن غزتنا الكتب الإلكترونية، التي قال عنها، هل فقد الرسم قيمته عندما اخترعت آلة التصوير؟، لايمكن الإستغناء عن الكتب الورقية ورائحتها، والعبارات التي كتبناها على الورقة الأولى.
    وفي كتابه الثالث يوميات القراءة الصادر عن دار المدى (2013) أكمل تصوره عن القراءة الجادة، عن الحرفة، مستعيناً برغبته في الثالثة والخمسين، كتبَ هذه اليوميات، وهو يعيد قراءة الكتب التي تركت انطباعاً جيداً لديه، في كل مرة يصادف تعليقه على الكتاب، أو على بعض فقراته، متسائلاً هل يجب أن يكون اسم القاريء جنبَ اسم المؤلف؟ إن ألبرتو حول القراءة إلى فلسفة، ومنحها قوة تسحر كل من قرأ كتبه، ليجد نفسه مكرراً تجربة مانغويل.
    وصلت والدة غارسيا ماركيز إلى بارانكيا، قادمة من القرية النائية التي تعيش فيها أسرته، دون أن تكون لديها أدنى فكرة، أين ستجد ابنها، ليساعدها على بيع البيت، سئلت هنا وهناك بين معارفهم، فأشاروا لها بأن تبحثَ عنه في مكتبة موندو ومن أخبرها بذلك حذرها: “كوني متيقظة لأنهم مجانين”، شقت طريقها بين مناضد الكتب المعروضة،ووقفت أمامه، تنظر إلى عينيه، بابتسامة ماكرة قبل أن تقول : أنا أمك..
    بهذه القصة استهل ماركيز مذكراته (عشت لأروي) معبراً عن الشغفِ المجنون بالقراءة، والذي يجب أن يتحلى به أي كاتب.
    أما نيتشة في كتابه هكذا تكلم أزرادشت فقد تحدثَ عن جدوى الذائقة، التي تقرب لنا الأشياء الجميل وقال: أنا لا أقرأ إلا ما كتبَ بالدم ..
    هنري ميللر في مؤلفه الكتب في حياتي إتخذ طريقة أخرى للحديث عن الكتب والمؤلفين الذين أحبهم وراسلهم، سرد حياته المتصلة بهذه الكتب كأن يومياته وطموحاته متعلقة بهؤلاء، لدرجة أنك تبكي على واقعنا المؤسف، الذي تجد فيه كتاباً مكرسين، لم يتجاوز رصيد قراءاتهم الخمسين كتاباً..
    دافع الأديب المغربي محمد شكري في كتابه غواية الشحرور الأبيض ـ الذي صدر عن منشورات الجمل (1998) ـ عن الأدب بشدّة، معتبراً كل المنادين بموتِ الأدب، قرّاء سطحيين، شاردين، حملوا الأدب مسؤوليات أكبر، معتبراً القراءة حرفة تحتاج لطقوس، وأن الأدب يساهم في البحث عن الحقيقة، ويشرح المرض، ولا يقدم العلاج، هو الذي هاجم في نفس الكتاب، بعض الروائيين، مثل نجيب محفوظ، الذي وصفه بأنه كاتب لايعرف غير الطريق من بيته إلى المسجد.
    بعض الكتب ساهم الفيس بوك في انتشارها، وحصدت مبيعات خيالية في معرض الكتاب، لم يكن الأمر يحصل من قبل، وهذا يدل على عدم اتزان سياسة الإشهار للكتب في السابق، وغياب الحلقة بين الكاتب والقاريء، لا أحد ينفي أن الصحف تقدم الكتب حسبَ علاقاتهم، والتلفزة أيضاً، وتغييب جبان لعناوين راقية، والفيس بوك فرضَ على الصحافة منطقاً آخر، السعي خلفَ الكتب التي حققت الرواج، خارج خرائطهم، الآن مفروض على كل كاتب القيام بإشهار كتابه، والمطلوب من دور النشر خلق فضاءات ومسابقات تجعلها في الواجهة، كل هذا لجلب اهتمام القاريء، وتوزيع كتبها على جميع مكتبات البلد، والخروج من بكائيات القراءة في احتفال التي تنهب سنويا، وبكائيات المقروئية التي يعاني منها العالم الثالث، في حين المواطن الأمريكي يقرأ خمسين صفحة يوميا، كل هذا هراء، لو دعمت أسعار الكتب، وأقيمت فضاءات ومسابقات موازية، ووزعت الكتب بشكل واسع، وخصصت الصحف صفحات ثقافية او ملاحق للحديث عن الكتب الجديدة، في بلد لايملك مجلة ثقافية واحدة، باستثناء مجلات إلكترونية تحاول دفع الثقافة إلى الأمام (نفحة)، الدولة بسكوتها عن هذا الموضوع، تريد شعباً لايثور على الرداءة.
    ما أريد أن أقوله لأصحاب هذه الكثبان التي لن أحرقها طبعاً، الإستفادة من تجربة الصين التي أغلقت على نفسها خمسين سنة، ثم انبجست على العالم، حتى بسلعها المقلدة، أن يغلقوا على أنفسهم خمس سنوات فقط، للقراءة، وليكتبوا بعدها، حتى وإن قلدوا كاتباً
    مميزا، سيفعلون ذلك بأسلوب جميل » ».

     
  • aksibi 11:30 am le 26 September 2017 Permalien | Réponse  

    الانعكاسات السلبية والآثار الجانبية لترك القراءة 

    جهل فقر ..
    1- الانغلاق الفكري و التحيز و التعصب نتيجة الالتزام بأمور معينة عن جهل أو بسبب معلومات خاطئة دون إمكان التفكير فيها و فحصها، مما يجعل البعض يقاوم وجهات النظر الأخرى كما يجعلهم غير قادرين على فتح أذهانهم لفهمها.
    2- انعدام الفكر النقدي مما جعل مجتمعاتنا العربية غير واعية لعيوبها، فالطالب الجامعي مثلاً يتقبل طريقة التعليم بالتلقين دون أن يعي أن هذه الطريقة هي واحدة من أبرز وسائل القمع في هذا العصر، و قد يكون انعدام الفكر النقدي هو نتيجة لطريقة التدريس القمعية و هذا ما يذهب إليه بعض المفكرين
    3- السطحية في التفكير مع ضحالة ذهنية مفرطة حجبت منافذ البصيرة في الكثير من الرؤى.
    4- انعدام قدرة الفرد على التعبير.
    5- الإنحراف، لأن الشخصية خاوية العقل معرضة للانحراف و الضياع بسهولة

     
  • aksibi 7:15 am le 25 September 2017 Permalien | Réponse  

    الترغيب في القراءة …بعض من مسؤولية الكبار في تنشئة الطفل 

    expos livre père fille

     
c
créer un nouvel article
j
message/commentaire suivant
k
message/commentaire précédent
r
Réponse
e
Modifier
o
afficher/masquer les commentaires
t
remonter
l
connexion
h
afficher/masquer l'aide
shift + esc
Annuler